شريط فيديو لداعش يظهر اندحار التنظيم في كوباني

نشرت وكالة أعماق التي تعتبر واحدة من الوكالات الدعائية لتنظيم داعش شريط فيديو يوم الأحد 25/1/2015 يظهر فيه أحد عناصر داعش ينفي فيه سيطرة المقاتلين الكرد على الطريق الرابط بين مدينة كوباني وحلب.

وعلى عكس الهدف المتوخى من نشره، برهن هذا الشريط أن مسلحي داعش أو على الأقل مسلحي المجموعة التي ينتمي إليها العنصر الذي يظهر فيه باتوا خارج مدينة كوباني، من خلال الأدلة الآتية:

أولا- إن العنصر المذكور الذي بدا مرهقامتهدج الصوت كان يقف وسط تقاطع للطرق بعيد عن أي منطقة سكنية، ما يوحي بأن موقع التصوير يقع خارج المدينة تماما. 

ثانيا- لم يعلق العنصر على أي شيء سوى النقطة المتعلقة بطريق كوباني حلب دون أن يشير ولو بكلمة إلى وضع مسلحي التنظيم في المدينة أو تأكيد المقاتلين الكرد أنهم طردوا مسلحي داعش خارج كوباني.

ثالثا- اللقطة التي ظهرت لما وصفه العنصر المتحدث بأنه الطريق الواصل بين عين الإسلام أي كوباني وحلب والتي لم تتجاوز 6 ثوان من مجموع دقيقة وإحدى وثلاثين ثانية هي مدة الشريط، بدت وكأنها أضيفت إلى الشريط الأصلي إذ أنها لم تأت في سياق الشريط ولا تربطها به سوى صوت العنصر المتحدث. ولو أنك دققت النظر لرأيت امرا عجبا ففي طرفة عين تتغير حالة السماء من غيوم متفرقة الى غيوم تغطي السماء لتعود بعد لحظة الغيوم المتفرقة إلى الشريط، ما يدل بصورة لا لبس فيها على أن هذه اللقطة حشرت في الشريط. ونشير هنا إلى أن كل من له إلمام بتحرير الأفلام يعرف مدى سهولة فعل ذلك، أي إضافة لقطة إلى شريط معين دون أن يؤثر ذلك في الصوت المسجل على الشريط.

ولكن في الأمور العسكرية وفي شريط يفترض به دحض دلائل الخصوم، جاءت اللقطة لتشكل نقطة ضعف في الشريط ولتصب في صالح تصريحات المقاتلين الكرد المتعلقة بطرد مسلحي داعش من مدينة كوباني.

رابعا- انتقال العنصر من الحديث عن طريق كوباني حلب إلى شتم الرئيس الأميركي باراك أوباما لم تضف أي شيء للنقطة المتعلقة بطرد مسلحي داعش من كوباني. من الواضح أنها جاءت لرفع معنويات أتباع تنظيم داعش المنهارة بسبب هزائم التنظيم في كوباني في سوريا ونينوى وديالى في العراق، هزائم موثقة بصور وشرائط فيديو تظهر مواقع داعش المتروكة وجثث مسلحيه المرمية هنا وهناك. فهل يكفي سب أوباما لرفع تلك المعنويات؟

Opposition Militants Bombard Damascus, Killing and Wounding Scores of Civilians

Before shelling Damascus, the Syrian capital, militants linked to Saudi Arabia-backed Jaish ul-Islam group prayed to God as the rockets and projectiles were loaded in cannons and launchers. As soon as the militants were done with their prayer, they send the salvos of death to Damascus, killing 9 civilians including children and women and injuring tens others.

Wanton Killing of Citizens in Bahrain, US Close Ally

In a customary act, Bahraini police killed an unarmed Shiite citizen, who was standing next to a police armored vehicle holding a photo of jailed political and religious leader Sheikh Ali Salman. The victim was among other young men demanding the release of Sheikh Salman when a policeman inside the armored vehicle opened a firing port, zeroed in on the peaceful, quiet target who was only a few feet away, premeditatedly fired a shot at him , causing a deep wound that killed the victim shortly afterwards.

ISIS Militants Driven from a Key Village in Anbar

Iraqi troops with support of tribal fighters drove ISIS militants from Khasfa, a strategically important village in Anbar province near Haditha Dam, 161 miles west of Baghdad. Iraqi defense ministry issued a statement on January 24, 2015, saying that its forces killed tens of ISIS militants, among whom Arabs and foreigners.

المدافعون عن كوباني يسيطرون على تل مهم جنوب غرب المدينة

في مؤشر واضح على التقدم الذي أحرزه مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية في الحرب مع مسلحي داعش للسيطرة على مدينة كوباني، تحول القتال من داخل المدينة الى خارجها وبالتحديد الى تل مشتى النور المطل على المدينة والذي بات تحت السيطرة الكاملة للمقاتلين الكرد.

جبهة النصرة تتكبد خسائر فادحة في كمين للجيش السوري قرب الجولان

في كمين محكم، تمكن الجيش السوري من قتل العشرات من مسلحي جبهة النصرة أثناء تسللهم على طريق براق – السويداء في ريف درعا يوم الجمعة 23/1/2015.

الجيش السوري فجر عدة عبوات ناسفة لدى دخول المسلحين منطقة الكمين وتم استهداف من تبقى بالأسلحة الرشاشة، كما يظهر في شريط فيديو نشر يوم السبت 24/1/2015.

ISIS Yet Again Proves Its Contemptibility

As usual, ISIS plays its cards in a vile, inhumane manner to achieve its goals. This time, the terror organization posted a video on one of its too many unofficial accounts showing Kenji Goto, 47, an experienced freelance journalist, holding a a photo of what appears to be the decapitated body of his fellow hostage Haruna Yakuwa, 42.
Goto referred to the death of Haruna from what is thought to be a previously written statement, in which ISIS abandoned the ransom demand. Instead, the terrorists suggest a prisoner swap_ Kenji Goto for Sajida Rishawi, an Iraqi female terrorist , who is in prison after a Jordanian military court on September 21, 2006 sentenced her to death for her involvement in a failed suicide attack in Amman on November 9, 2005.

رد على سؤال يوضح القدرات العقلية للملك السعودي سلمان بن عبد العزيز

شريط الفيديو هذا يعود الى تاريخ 29/9/2012، أثناء رد الملك السعودي الحالي ولي العهد حينها سلمان بن عبد العزيز على سؤال واضح وبسيط حول كيفية نشر فكر الملك السعودي عبد العزيز بن آل سعود.
جواب سلمان بن عبد العزيز لم يتطرق إلى السؤال بأي شطل من الأشكال مكررا التلفون ثلاث مرات، الأمر الذي يظهر حجم قدراته العقلية وقدرته على فهم الأمور، خاصة بعدما أصبح ملكا في ظروف صعبة للغاية تعيشها المملكة السعودية.